حميات غذائية متوازنة متنوعة وصحية لتناسبك

لتكون سمبتيك تواصل معنا:

" مُراقبة/ تَتبُّع السعرات الحرارية "

 

   في كثير من الأحيان أنت بحاجة لمعرفة كمية السعرات الحرارية الي لازم تأكلها باليوم، يعني التحديد الكميّ وعدّ السعرات من الوسائل الي بتقدر من خلالها تحقق هدفك، المعظم بعتبرها وسيلة صعبة وممكن تحد من تحركاتك ونشاطاتك اليومية، والبعض الآخر بعتبرها ضرورة لا مفر منها لحتى يعرف كيف يمشي بالنظام الغذائي، للوهلة الأولى رح تحكي أنه من دونها ما بقدر أعرف إذا أنا بالطريق الصح أولا، طيب هل هذا الكلام صح؟؟

لما ييجي عليك أخصائي التغذية ويحكيلك أنت لازم تلتزم ب 1600 سعرة حراري باليوم لحتى تنحف، معناها أنت بحاجة لتعرف مثلاً أنه البيضة فيها ما يقارب ال 75 سعرة حراري، 5 غ دهون، 6 غ بروتين، و 0 غ كربوهيدرات لا تنسى بأن تأخذ بعين الاعتبار اختلاف هذه القيم بحسب حجم البيضة_، بالمقابل بيقترحوا بعض أخصائيين التغذية أنه مو كل الأشخاص بنفع يتّبعوا سعراتهم؛ لأنه رح تضرهم ما رح تفيدهم مثل: الأشخاص الي بعانوا من اضطرابات في الطعام.

 

ستضطر بعض الأحيان لحساب السعرات الحرارية مثل: عند البدء بنظام الكيتو؛ لمعرفة مثلاً عدد الغرامات المسموحة من الكربوهيدرات وعادة ما تكون 50 غ أو أقل، أو لاعبين كمال الأجسام (خصوصاً المتسابقين) وغيرها، من بعد تجربتك في حساب وتتبُع السعرات الحرارية ستكتشف بأن كل الوقت المستغرق في حساب السعرات كان كافي لإعطائك فكرة جيدة عن محتوى السعرات الحرارية في الأغذية، أنت لن تستمر في حساب السعرات لمدة سنوات متتالية، سيصبح الأمر مبالغ فيه. ستندهش من مقدار ما يمكنك تعلمه ومن بعدها ستتمكن من معرفة عدد السعرات الحرارية بمجرد النظر على شريحة بطيخ، أو حفنة مكسرات، أو حتى قطعة من البيتزا.

غالبًا ما يساء فهم السعرات الحرارية من قبل العديد من الأشخاص، أنت تحتاج أيضاً للتركيز على العناصر الغذائية، لذا إن كنت ترغب في إنقاص وزنك أو الحفاظ عليه، أو تحسين صحتك بشكل عام فاكتشف إيجابيات وسلبيات حساب السعرات الحرارية في هذا المقال العلمي. لكن أولاً، سنعرّف ما هي السعرات الحرارية؟

 

 

ما هي السعرات الحرارية؟ وكيف يمكنني تتبُعها؟

السعرات الحرارية، أو الكيلو كالوري، هي وحدة قياس كمية الطاقة الموجودة في حجم حصة الطعام. لذا، إذا تناولت كأساً من الحليب كامل الدسم_240مل_، فأنت استهلكت 160 سعرة حرارية. تأتي هذه السعرات الحرارية من الكربوهيدرات والدهون والبروتينات التي يتكون منها الحليب الذي تتناوله.

 

إذا كنت تريد معرفة عدد السعرات الحرارية في أنواع معينة من الطعام، فتطبيق تخسيس يوفر لك هذه الخاصية والذي يحتوي على مختلف الأطعمة والأصناف العربية، لكن لا تنسى قبل البدء بتتبع السعرات الحرارية أن تكون على معرفة بعدد السعرات التي تخدم هدفك سواء كنت لاعب كمال أجسام، أو شخص تسعى لنزول الوزن أو حتى زيادة أو تثبيت الوزن، يجب أن تقرأ أيضًا عن مقدار الكربوهيدرات أو البروتين الذي يجب أن تستهلكه للوصول إلى عدد السعرات الحرارية المستهدفة مع الحفاظ على نظام غذائي صحي.

 

الآن سأطرح سؤالي وجوابي، هل تتبُع السعرات أمر ضروري لتحقيق الهدف؟

الجواب: سأقدم لك مجموعة من الإيجابيات والسلبيات لتتبع السعرات الحرارية، ويمكنك معرفة الإجابة الأقرب لك.

 

  • إيجابيات تتبع السعرات الحرارية.

 

  1. توفير مقياس لمراقبة التقدم:

 يتيح لك تتبع السعرات الحرارية على مدى فترة زمنية محددة العمل على مقياس يمكنك ربطه مرة أخرى بتقدمك. بالتأكيد، الأرقام الدقيقة جداً ليست ضرورية ولكن بعض الناس ليس لديهم أدنى فكرة عن كمية الطعام المتناولة. كم مرة تفعل ذلك؟ يعتمد بحسب هدفك.

 

  1. تحديد مقدار الطعام المُستهلك/المتناول:

في كثير من الأحيان يكون تقدير الشخص بعيد تماماً عن الواقع، قد سمعت ذات يوم عن شخص يتناول وجبة واحدة فقط باليوم ومستاء من كونه سمين! لنفترض عدم وجود مشكلات صحية تؤثر على وزنه، قد يكون باعتقاده بأن تناول التصبيرات العالية بالسعرات الحرارية ليست من ضمن الوجبات المتناولة مثلاً! او كمثال آخر اعتقاد بعض الأشخاص أنهم يتناولون كفايتهم من البروتين، وبعد تتبع السعرات الحرارية يكتشف بأنه لم يحقق حتى تناول الحد الأدنى من البروتين. 

 

  1. تناول الطعام بوعي أكثر.

بمجرد مطالبة شخص ما بتسجيل طعامه في تطبيق تتبع للسعرات الحرارية، يمكن أن يجعله أكثر وعياً بخياراته الغذائية، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى اتخاذ قرارات أفضل بشأن الطعام ويقلل من احتمالية الإفراط في تناول الطعام.

 

 

  1. يساعدك على الالتزام

يفضل بعض الأشخاص أن يمشي بخطط واضحة ومحددة، بالنسبة لأولئك الذين يحبون التنظيم ووضع الروتين/الخطط، فإن الاضطرار إلى تسجيل وجباتهم وتتبع المدخول كل يوم يمكن أن يوفر شيئًا يمكنهم "الالتزام به".

 

  1. تحسين تكوين الجسم بأقصى صورة

للوصول إلى أقصى درجات تكوين الجسم، خصوصاً للاعبين كمال الأجسام التنافسي _المتسابقين_ أو رياضي نحيف للغاية يحاول الحصول على كمية أقل من الدهون بنسبة معينة، أعتقد بأن تتبع السعرات الحرارية والمغذيات الكبيرة خلال مراحل النظام الغذائي هذه أمر ضروري في الغالبية العظمى من الحالات.

 

  1. ستأخذ نظرة أشمل عن البدائل الصحية للطعام الذي تتناوله عادةً

يمكن أن يعلمك تتبع السعرات الحرارية أيضًا البحث عن بدائل صحية. على سبيل المثال، ستجد 60 غ من أنواع مختلفة من الخبز ما بين خبز عربي، وآلي، وخبز القمح ....الخ  باختلاف السعرات فيما بينها بشكل هائل، إذن يمكنك تناول الخبز الذي يخدم هدفك. نظرًا لأنك تتبع سعراتك الحرارية، يمكنك التبديل إلى البديل لأنه لن يتجاوز حد السعرات الحرارية. من خلال اختيار الخيار الصحي.

 

 

  • سلبيات تتبع السعرات الحرارية.

 

  1. يمكن أن يسبب توتر أو إزعاج

يعد تتبع الطعام بشكل دقيق أمرًا متعبًا لمعظم الناس. وغالبًا ما تكون المتاعب التي تأتي مع تتبع السعرات الحرارية أمرًا مزعجاً. إذا وجدت الأمر مرهقًا، فهناك الكثير من طرق عدم التتبع التي ستكون مناسبة بشكل أفضل.

 

 

 

  1. إهمال التركيز على جودة الطعام والعناصر الغذائية فيه

عندما ينتقل التركيز الوحيد إلى الوصول إلى السعرات الحرارية والأهداف الكلية، ينسى بعض الناس مدى أهمية الأشياء مثل: تناول الخضار! يجب أن تبقى المبادئ كما هي: تناول نظامًا غذائيًا صحيًا شاملًا، مع الكثير من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية والمعالجة في النظام الغذائي. ركز على جودة الطعام والسعرات الحرارية وليس واحدًا فقط.

 

  1. ممكن أن يتعارض مع استخدامك له

هناك العديد من الأشخاص الذين يُمنع اتباعهم لتتبع تناول الطعام، أو توزين وجباتهم، مثل الحالات التي يعاني فيها الأشخاص من جميع أنواع اضطراب الأكل أو اضطراب الأكل الصحي، وما إلى ذلك، يمكن أن يؤدي تتبع المدخول إلى تفاقم هذه المشكلات أو المساهمة في حدوثها. في مثل هذه الحالات، من الأفضل التركيز على السلوكيات الصحية ومعالجة علاقة الفرد بالطعام مع أخصائي الرعاية الصحية / علم النفس بالمشاركة مع أخصائي التغذية.

 

  • الخلاصة:

   يمكن أن يكون تتبع المدخول لفترة من الوقت مفيدًا للعديد من الأشخاص، خاصةً إذا كان لديهم هدف محدد لتكوين الجسم أو ليس لديهم فكرة عما إذا كانوا يتناولون كمية مناسبة من السعرات الحرارية / البروتين / الألياف / إلخ، ومع ذلك، على المدى الطويل ينبغي اتخاذ خطوات للابتعاد عن التعقب وعدم الاعتماد عليه.

   إذا كنت ترغب في تتبع السعرات الحرارية في طعامك، يجب أن تهدف إلى تحقيق التوازن بين استهلاكك كل من المغذيات الكبيرة (الكربوهيدرات، البروتين، الدهون) والعناصر الغذائية. لأن اتباع نظام غذائي غير متوازن من أجل الوصول إلى مستويات السعرات الحرارية اليومية المستهدفة قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة ويعيق تقدم لياقتك. لذلك، إذا كنت ترغب في حساب السعرات الحرارية الخاصة بك، فتأكد من تناول طعام صحي يحتوي على الكميات المناسبة من المغذيات الكبيرة التي تحتاجها كل يوم.

 

إذا لم تكن متأكدًا من أين تبدأ باتخاذ خيارات تغذية أفضل وإحراز تقدم في صحتك و / أو تكوين جسمك و / أو أدائك، فيمكنك حينئذٍ التواصل معنا عبر محادثة تطبيق تخسيس أو عبر رسائل صفحة سمبتيك لإرشادك على طول الطريق.

 

 

المراجع:

1. https://bengreenfieldfitness.com/article/nutrition-articles/how-to-track-calories/

2. https://sigmanutrition.com/should-i-be-tracking-calories/

3. https://www.ghp-news.com/pros-and-cons-of-counting-calories/

 

 

الرجوع الى الصفحة الرئيسية