حميات غذائية متوازنة متنوعة وصحية لتناسبك

لتكون سمبتيك تواصل معنا:

أسباب الجوع والحلول

 

دايمًا جوعان؟ الريجيم متعبَك؟ بدك تخس لكن الجوع مدمرك!

بدك الحل؟!

بدايةً بشكرك لأنك فتحت المقال، هذا يعني أنك شخص مهتم لتحسن من نظامك الغذائي بشكل أو بآخر،  وتبحث عن السبب/ الأسباب الي بتخليك طول الوقت جوعان، أنا رح أحكيلك عدّة أسباب بتخليك دايمًا جوعان وبتدور على الأكل بشكل مستمر، وبس تتعرف عليها، رح نتعرف على الحلول الممكنة؛ لحتى تتجاوز مشكلة الجوع وتصير سيمباتيك مثل ما بدك وزيادة...  عِد معي على أصابعك.

  • تناول كميات غير كافية من البروتين:


استهلاك كمية كافية من البروتين مهم للتحكم في الشهية؛ يحتوي البروتين على خصائص تقلل من الجوع قد تساعدك تلقائيًا على استهلاك سعرات حرارية أقل خلال اليوم. عن طريق زيادة إنتاج الهرمونات التي تشير إلى الشبع مثل: اللبتين(leptin)وتقليل مستويات الهرمونات التي تحفز الجوع الجريلين(ghrelin)

في إحدى الدراسات، 14 رجلاً يعانون من زيادة الوزن والذين استهلكوا 25٪ من سعراتهم الحرارية من البروتين لمدة 12 أسبوعًا انخفضتهم رغبتهم في تناول وجبات خفيفة في وقت متأخر من الليل بنسبة 50% ، مقارنة بمجموعة استهلكت كمية أقل من البروتين.

تحتوي العديد من الأطعمة المختلفة على نسبة عالية من البروتين، لذلك ليس من الصعب الحصول على ما يكفي منها من خلال نظامك الغذائي. يمكن أن يساعد تضمين مصدر للبروتين في كل وجبة في منع الجوع المفرط.

تحتوي المنتجات الحيوانية مثل: اللحوم، والدواجن، والأسماك، والبيض، على كميات عالية من البروتين.

توجد هذه المغذيات أيضًا في بعض منتجات الألبان، بما في ذلك الحليب والزبادي، بالإضافة إلى بعض الأطعمة النباتية مثل: البقوليات، والمكسرات، والبذور، والحبوب الكاملة.

 

  • عدم أخذ قسط كافٍ من النوم:


الحصول على قسط كافٍ من النوم مهم للغاية لصحتك. النوم ضروري من أجل الأداء السليم للدماغ والجهاز المناعي، بالإضافة إلى ذلك، فإن النوم الكافي هو عامل مهم من عوامل التحكم في الشهية، حيث يساعد على تنظيم هرمون الجريلين _الهرمون المحفز للشهية_.

تؤدي قلة النوم إلى ارتفاع مستويات هرمون الجريلين، وهذا هو السبب في شعورك بالجوع عندما تكون محرومًا من النوم (إحدى الدراسات، أفاد 15 شخصًا كانوا محرومين من النوم لليلة واحدة فقط أنهم جائعون أكثر بشكل ملحوظ واختاروا كميات أكبر بنسبة 14٪ ، مقارنة بمجموعة نامت لمدة 8 ساعات)  يساعد الحصول على قسط كافٍ من النوم أيضًا على ضمان مستويات كافية من هرمون اللبتين، وهو هرمون يعزز الشعور بالامتلاء للسيطرة على مستويات الجوع لديك، يوصى عمومًا بالحصول على 8 ساعات على الأقل من النوم المتواصل كل ليلة.

 

  • تناول الكثير من الكربوهيدرات المكررة:

وهي المجردة من الألياف، والفيتامينات، والمعادن.
تفتقر الكربوهيدرات المكررة إلى الألياف وتتسبب في تقلبات نسبة السكر في الدم، وهي من الأسباب الرئيسية التي تجعلك تشعر بالجوع كلما أكثرت من تناولها.

 

  • نظامك الغذائي المنخفض بالدهون:

 قد تشعر بالجوع كثيرًا إذا لم تتناول ما يكفي من الدهون؛ وذلك لأن الدهون تلعب دورًا في إبطاء عملية الهضم وزيادة إنتاج الهرمونات المعززة للشبع.
 

  • عدم شرب الكمية الكافية من الماء:

قد تشعر بالجوع دائمًا إذا كنت لا تشرب كمية كافية من الماء. هذا لأنه يحتوي على خصائص تقلل الشهية. بالإضافة إلى ذلك ، قد تخلط بين الشعور بالعطش والشعور بالجوع.

 

 

  • نظامك الغذائي يفتقر إلى الألياف:

  إذا كان نظامك الغذائي يفتقر إلى الألياف، فقد تشعر بالجوع بشكل متكرر؛ وذلك لأن الألياف تلعب دورًا في تقليل شهيتك وإبقائك ممتلئًا.

 

 

 

  • تأكل وأنت مشتت الذهن:
     

 إذا كنت تعيش أسلوب حياة غير منظمة ومزدحمة ، فقد تأكل غالبًا وأنت مشتت الذهن والفكر.
قد يكون تناول الطعام المشتت سببًا لجوعك، لأنه يجعل من الصعب عليك التعرف على مشاعر الشبع.

 

  • الإجهاد والتعب:
     

من المعروف أن الإجهاد المفرط يزيد الشهية، نظرًا لقدرته على زيادة مستويات الكورتيزول في الجسم.

 

  • الأدوية:
     

قد تؤدي العديد من الأدوية إلى زيادة شهيتك كأثر جانبي،  في المقابل، قد تسبب لك الشعور بالجوع المتكرر.
 

  • تناول الطعام بسرعة كبيرة:

 قد تلعب مدّة تناول الطعام دورًا في مدى جوعك،  لا يتيح تناول الطعام بسرعة كبيرة لجسمك الوقت الكافي للتعرف على الشبع، مما قد يؤدي إلى الجوع المفرط.

 

الرجوع الى الصفحة الرئيسية